الرئيسية / قبيلة الشحوح / زي الرجل الشحي

زي الرجل الشحي

الرجل الشحي لا يسير في الطريق و لا يخرج من داره إلا ويكون مسلحا ً بسلاح يدافع به عن نفسه إذا واجهه مكروه أو عدو .

فالبندقية ترافقه دومــا ً . وحزام الرصاص أو ما يسمى ( بمحزم الفشك ) يتمنطق به الشحي وبه الطلقات النارية الاحتياطية لبندقيته . و( البيشك ) أي السكين الفولاذية المرهفة ذات النصل الحاد – وهي سلاح الاشتباك القريب عند الشحوح – لا تفارق محزمهم أبدا ً

والخنجر الذي قد يقوم مقام ( البيشك ) يضعونه في وسطهم أيضا ً.

أما ( الجرز ) سلاح اليد فهو دائما ً بيدهم هو عبارة عن عصا قوية وقد ثبت في رأسها ما يشبه الفأس المعدنية تكفي ضربة واحدة منه على رأس الإنسان لترديه قتيلا ً.

و الشحي يرتدي ( الكندورة ) البيضاء أي الرداء الأبيض الخليجي المعروف و تحته ( الوزرة ) أي الإزار الذي يأتزر به .

والشحي الجبلي يعتمر عمامة على رأسه ويلف عليها حبلا ً رفيعا ً مثل الخيط يسمى ( خزام ) لكي يثبتها في مكانها . أما الشحي الحضري فيعتمر العقال و الكوفية البيضاء .

و في الاحتفالات و المناسبات يرتدي الشحي العباءة الرجالية المسماة ( بشت ) فوق كندورته .

ونظرا ً لوعورة المنطقة التي يسكنها الشحوح و كثرة الحصى و الحجر و المواد الصلبة المتناثرة فيها فإن الشحي ينتعل أحذية سميكة .

ونظرا ً لصلابة أجسامهم و قوتها وقابليتها على تسلق الجبال فإن ذلك أعطاهم خفة حركة و سرعة في المشي و المسير ، فالشحي إذا سار دك الأرض بقدمه ، و اندفع بسرعة وهو يمشي ، حتى الكهول والشيوخ منهم يقطرون صحة و نشاطا ً ، يساعدهم على ذلك طيب المناخ وخاصة أيام الربيع و الصيف .

عن مسندم

مسندم

شاهد أيضاً

زواج الشحوح

الزواج سنة سنها الله تعالى لخلقة لكي يديم صلة الرحم وتبقى البشرية في نمو وتكاثر …

اترك تعليقاً